*  أحلى فجر

 

قلبي عراق أحلى  فجر      والورد    من    الواني

والبصرة من شوقي نبع        والهوى     كردستاني

 وقلوب ابناء   الشعب       اترفرف        ابستاني

والشمس عدنه   منوّره       وفستانهه        رُمّاني

ودجلة وفرات  امطرزه       بضي  الكمر  شطئآني

والنخلة تهمس كل صبح       سبحان  من    سوّاني

وسوّه  مناير      كربلا       معنى  وحسن   ربّاني

حب البشر  عنوان  الي       وكل  الاوطان اوطاني

وقلبي    اعلمنه   يحب       بيتي   ويحب   جيراني

وهيهات اخلي   التفرقه      ابانجيلي       وبقرآني

انزالت   ايام      الظلم      طب  بالسجن     سجاني

وذوله اليقبرونه ارحلوا       واللي   اندفن     دفّاني

هيهات اخلي اعله العرش     غير  الشعب   سلطاني

 لاجله انتخب أغلى عطر     من  جنبدي   وريحاني

وقلبي    ارسمه     سنبله      واهديه   لجيلي   الثاني

 لليحفر اسواجي العمر          وليزرع        بكيعاني

الفنان طالب غالي في أول أُغنية حب من المنفى

يتعبئ المنفى بالحنين ،وهاهو يوما بعد يوم وجراء معاناة ملازمة له ومبرحة ،يؤصل تجربته لا على أساس تشييد بيوتِ في السراب والانعتاق بعيدا عن الجذور ، بل انه أي المنفى منذ حمل الفنان طالب غالي صليبه ومثله الملايين من الناس وتحت ضغط الارهاب ،يتوق ولايزال الى وطنه الحبيب الذي لن يكون عداه من الملاجئ بديلا حتى لو أعاد التاريخ نفسه بآلاف المآسي والدكتاتوريات . لقدعكف الفنان العراقي وتغنى بشوق حارق متمنيا لحظة الخلاص من الجحيم الارهابي المتمثل بسلطةجهنم المنهارة. وهاهي أول أُغنية تدخل الى الوطن وتنطلق على شفاه المغني والمطرب الشاب عبد نور ومن تلحين الفنان الكبير طالب غالي وكلمات خلدون جاويد، اول صعادة فرح وحب انطلق بها صوت الفرح بربيع الوطن القادم رغم مايعانيه الوطن الآن من أشواك في طريق ربيع أزاهيره الحالمة بمستقبل المحبة والحياة لأبناء العراق الباهر الجميل . ولقد كانت قناة الفيحاء الفضاء الذي انطلقت وستنطلق منه أروع الألحان الحاشدة في طريق السفر نحو الوطن .    

* لحنت من قبل الفنان الكبير طالب غالي .              

                                                           خلدون جاويد

                                                          ايلول عام 2003